Two Palestine orphans with their mother. They were sponsored by Islamic Relief Waqf.

قصة عطية – فلسطين

عندما توفي ”روحي عبدو“ بالسرطان عن عمر يناهز التاسعة والثلاثين، ترك خلفه زوجة وخمسة أطفال، بسبب وفاته المبكرة، تُركت العائلة بدون معيل على الإطلاق، إلى أن اقترح عليهم أحد الجيران أن يتصلوا بالإغاثة الإسلامية، تمكنت الإغاثة من مساعدة هذه العائلة المنكوبة وأوجدت من يكفل اثنين من أطفالها، وهما حسين 13 عاماً، وعطية 10 أعوام، كجزء من برنامج الكفالة المباشرة الذي تشرف عليه الإغاثة الإسلامية.

خلال الزيارات، اكتشف عمال الإغاثة الإسلامية أن الأطفال يعانون من مشاكل في السمع والكلام، قررت كافلة ”عطية“ أن تساعد في علاج الحالة لكن الطفل لم يكن قادرا على الوصول إلى مركز دير البلح للتأهيل لاستهداف المحول الكهربائي للمركز خلال النزاع المتواصل الذي يؤثر على كل مناحي الحياة الفلسطينية، الوضع الحالي أثّر على كل العائلة بشكل سلب، أم الأيتام لم تتمكن من الحصول على راتب زوجها لمدة 7 أشهر متواصلة.

على حد قول صديق للعائلة الذي وصف الوضع: ”القصف المتواصل، وأصوات الطائرات وهي تخرق جدار الصوت على ارتفاع منخفض، وقطع التيار الكهربائي، ومشاكل المياه جعلت حياة الأيتام صعبة … لم يستطع ”عطية“ النوم إذاسمع أصوات الطائرات، ويفزع لأمه ويلجأ للاحتماء بها عند انقطاع التيار الكهربائي، كما يعاني الأطفال من التبول اللاإرادي وغيره من المشاكل النفسية“.