Person signing a will and testament document

الوقف في الوصية

الوصية هي ما يوصي به الإنسان من ماله قبل موته، لشخص أو جهة ما، وقد ذكر الله سبحانه وتعالى ذلك في آيات عديدة، ومنها:  {كُتِبَ عَلَيْكُمْ إِذا حَضَرَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ إِنْ تَرَكَ خَيْراً الْوَصِيَّةُ لِلْوالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ بِالْمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَى الْمُتَّقِينَ} (البقرة: 180)، كما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أكد ذلك في حديثه عندما قال: (ما حق امرئ مسلم له شيء يوصي فيه، يبيت فيه ليلتين إلا ووصيته مكتوبة عنده) رواه البخاري ومسلم، وعن عبد الله بن عمر رضي الله عنه قال: (ما مرّت عليّ ليلة منذ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ذلك إلا وعندي وصيتي مكتوبة).

وذكر الفقهاء أنه يجوز للمسلم أن يترك ثلث ماله للوصية، إذا كان الثلثان كافيين لإخراج الورثة من حالة الفقر، ويمكن أن يوصى بالثلث لأي شخص أو أية جهة مثل المنظمات الخيرية والوقف. ونحن ننصح هنا بالوصية للوقف لأنه صدقة جارية دائمة الأجر والثواب لصاحبها إلى يوم الدين. وإذا قررتم أن توصوا في وصيتكم بمبلغ من المال للوقف فنرجو ذكر ذلك بوضوح وكتابة اسم الإغاثة الإسلامية في الوصية، وعندما نتلقى هذا المال سنقوم بمعاملته كما نعامل الأسهم الوقفية أو الصدقة الجارية. وفي جميع الأحوال، سنقوم باستثمار المبلغ الموقوف والإنفاق على المشاريع الخيرية من الأرباح التي نجنيها من الاستثمار وفقاً للشريعة الإسلامية. وبذلك يستمر العطاء للمحتاجين ويستمر الأجر للراحلين عن هذه الدنيا إلى أن يلقوا ربهم عز وجل فيفرحون بما قدمت أيديهم من خير.

ونحن إذ نحثكم على ترك وصيتكم لوقف الإغاثة الإسلامية، نرجو منكم الترتيب لذلك مع محاميكم، أو من سيتولى أمر الوصية من الأقارب أو الأصدقاء، كما يمكنكم الاتصال بأقرب مكتب للإغاثة الإسلامية في بلدكم إذا كان لديكم أي استفسار أو إن احتجتم لأية مساعدة بالخصوص. وفي حالة عدم وجود مكتب للإغاثة الإسلامية في بلدكم فيمكنكم الاتصال بمكتبنا الرئيسي في برمنجهام بالمملكة المتحدة، وسنبذل قصارى جهدنا لمساعدتكم بما نستطيع.

اتصل بنا:       00441216220600

راسلنا: