Young girl sitting among the rubble and destruction in Gaza

الوقف في الإغاثة الإسلامية

بدأت الإغاثة الإسلامية في عام 2000 بعرض الوقف كوسيلة من وسائل التبرع، ومنذ ذلك الحين ساعدت تبرعاتكم آلاف المحتاجين في 25 بلداً في أنحاء أفريقيا، وآسيا، والشرق الأوسط، وأوروبا، ومنطقة البحر الكاريبي.

دعَم ريع الوقف عشرات المشاريع التي قدمت المعونة للمجتمعات الفقيرة، وقد شملت مشاريع العام الماضي:

  • تحويل المجتمعات في دار فور إلى الأفضل
  • إستعادة البصر في بنغلاديش
  • توفير مستلزمات فصل الشتاء للاجئين السوريين في الأردن
  • إطعام العائلات الفقيرة في سري لانكا ومالاوي

إحداث أثر حقيقي ودائم

للمشاريع تركيز خاص في القيام بتغيير دائم من خلال اتباع منهج متكامل يعالج الأسباب الجذرية للفقر والمعاناة، وقد تم تصميم هذه المشاريع لتحقيق نتائج طويلة الأمد.

فعلى سبيل المثال، استفادت المجتمعات في دار فور -عام 2013- من مشروع متكامل، مما أدى إلى تحسين سُبل الوصول إلى خدمات أساسية، ووفّر فرصاً للسكان المحليين لكسب لقمة العيش. وقد ربط هذا المنهج الشمولي التدخل في المياه والمرافق الصحية، والصحة، والتعليم، وسبل المعيشة لضمان أقصى قدر من التأثير، وتقديم منفعة دائمة للمجتمعات المستضعفة.

الاستدامة بالغة الأهمية

في الوقت الحالي، تقبل الإغاثة الإسلامية التبرعات النقدية والعينية للمشاريع الوقفية. وحيث أن الاستدامة في غاية الأهمية فعندما تتبرع بالمال نقوم نحن باستثماره، ونستخدم الأرباح فقط في تمويل المشاريع. وهذا يضمن أن أصل التبرع يستمر إلى السنة التالية، وأن الثمار يمكن جنيها مراراً وتكرارا.

يمكن أن تكون التبرعات العينية في شكل عقار، أو قطعة أرض، أو مواد مفيدة مثل السيارات، والمعدات الطبية. أما مدى الحاجة إلى التبرع وإمكانية استعماله، فيعود إلى مكتب الإغاثة الإسلامية في البلد الذي تقيم فيه، وللمزيد من المعلومات حول هذا الموضوع نرجو منكم التكرم بالاتصال بمكتب الإغاثة الإسلامية في بلدك.