Men carrying bags of rice through a field

كيف نستثمر تبرعاتكم الوقفية

يوفر وقف الإغاثة الإسلامية حلول مستدامة لتحسين الظروف الاجتماعية والاقتصادية للفقراء والمستضعفين

قد تأتي أصول الوقف القابلة للاستثمار من أي شكل من أشكال الوقف النقدي – مثل التبرع لأسهم الوقف، أو صندوق دعم الوقف، أو الصدقة الجارية، أو أي شكل آخر من أشكال الوقف النقدي.

يسترشد استثمار أموال الوقف بقيم الإغاثة الإسلامية عبر العالم، ويتم ترشيد الاستثمار من قبل مجلس الأمناء الذي يتحرّى ما يلزم من المشورة الشرعية ليتحقق ما إذا كانت هيكلية صندوق الاستثمار، ونماذجه، وأنشطة الاستثمار تتوافق مع مبادئ التمويل الإسلامية ذات العلاقة.

وتُدير سياسة استثمار وقف الإغاثة الإسلامية أموال الوقف لتحقيق الأهداف التالية:

 1. التأكد من أن الأموال محمية بشكل صحيح، وأنه يتم الحد من كل المخاطر
2. ضمان أن أفضل دخل مالي (أي نمو رأس المال والريع) يتم جَنيُه من الاستثمارات بانتظام وذلك لتوزيعه على المتطلبات الاجتماعية للإغاثة الإسلامية بما يتفق مع إرادة وشروط متبرعي الوقف
3. التأكد من أنه يتم الالتزام بأفضل المبادئ الإسلامية والأخلاقية والمسؤولة اجتماعياً والتي تكون متاحة للاستثمار
4. السعي إلى إضافة قيمة إضافية من خلال النظر في تعريف أوسع لمفهوم “القيمة” التي تُجسّد العوائد الاجتماعية (استثمار الأثر الاجتماعي)

نحن نُقدّر بأن أول مبدأين يشتملان على حماية الأموال وتعظيم العوائد قد يكونا متناقضين. وبالتالي، لا بد من وجود توازن معقول بين المخاطرة والعائد، وذلك بناءً على قابلية المنظمة للمخاطرة، وعلى العائد المستهدف من الاستثمار (بما في ذلك نمو رأس المال والدخل). ومع ذلك، فإن حماية أصول الوقف وتقليل المخاطر هو أولويتنا الأولى التي لا يُعلى عليها.
وفي الوقت الحالي، فإن كل أصول الوقف تُستثمر في العقارات.

دورة الاستثمار
كمثال على الاستثمار، يُبيّن الشكل أدناه دورة الاستثمار لسهم الوقف (£890) ويُوضّح الاستثمار السنوي، واستخدام عوائد الاستثمار .

Invest-Cycle-Image-Arabic