الوقف

بذر البذور اليوم لحصاد الغد

أبذر بذرة اليوم، وشاهدها تنمو لتصبح محصولاً وفيراً.

يرى متبرعو الوقف ما ينفقونه من صدقة يتضاعف من خلال استثمار آمن تديره الإغاثة الإسلامية عبر العالم.

ويتم حصاد العوائد سنوياً وتستخدم في مساعدة الفقراء والمستضعفين من الناس في أرجاء المعمورة، فالأطفال اليتامى، والنساء الأرامل، والطاعنون في السن، والذين فقدوا أحبابهم، كلهم من بين المستفيدين من المشاريع التي يمولها الوقف.

إن المتبرعين الذين يبذرون البذور اليوم سيحصدون الأجر في الآخرة عندما يلقون الله سبحانه وتعالى، فالمتبرعون أصحاب القلوب الكبيرة سيتلقون الأجر على أعمالهم الصالحة، ما دام تبرعهم مستمراً في نفع الآخرين.

بالإضافة إلى ذلك، فإن الله سبحانه وتعالى يزيد من أجر الصدقة في شهر رمضان الفضيل – حيث تكون العسرة في أشُدّها للأسر الأشد فقراً.

يقول سبحانه:

“مَّثَلُ الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنبُلَةٍ مِّئَةُ حَبَّةٍ وَاللّهُ يُضَاعِفُ لِمَن يَشَاءُ وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ”.  (البقرة – 261)